أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سيرين عبد النور في العين بالعين… نجاح إستثنائي لنجمة إستثنائية

لا شك بأن النجاح الكببر الذي حققه مسلسل “العين بالعين” لا يرجع لشخص واحد بل لفريق عمل كبير جد من كاتب لمصور لمخرج لممثل ولشركة إنتاج.

ولا شك بأن المجازفة والتجذيف عكس المياه في بحر غارق بمستنقع الدراما المشتركة كان بمثابة إنتحار جماعي.

ولا شك بأن إسم سيرين عبد النور كان كفيلا بوضع العمل في مكان آخر وفي كيف لا وهي نجمة المجاذفات اللبنانية التي فتحت الباب لزميلانها للدراما المشتركة التي ساهمت نوعا ما بإنتشار للممثل اللبناني عربيا.

وها هي سيرين تعود الى حضن لبنان بدراما لبنانية صرف من الالف للياء لتدعو الجميع لدعم الممثلين اللبنانيين وإعطاء الممثل اللبناني الانتاج الصحيح لانجاح اي عمل.

فعبد النور في العين بالعين لعبت بطريقة السهل الممتنع بأدوات بسيطة على عين المشاهد لكنها مكلفة التعب على عبد النور التي برهنت للمشاهد العربي انها موجودة ولو غيبت او حوربت فاسمها وخبرتها وحدهما كفيلان بإنجاح اي عمل.